• مرحبا بك زائر , نحن نعمل الان على تطويرات عامة فى المنتدى

Yasir Amer

Administrator
طاقم الإدارة


ad


بيت يسكنه جنّ وعفاريت
اثارت وضعية البيت الذي يسكنه الجن والعفاريت الكثير من الأسئلة والارتباك وهذا بعدما بثت احدى القنوات حلقة عنه في برنامج صبايا الخير، في شهر مايو عام 2009، حيث روى صاحب البيت قصتهم قائلاً انه من مواليد 1987 وعندما كان في السابعة من عمره اشترى أبوه ذالك المنزل ، حسب ما قال، ألحق الرجل قصته : في مطلع عيشهم في ذالك البيت كانت هناك بعض النكبات الغريبة وغير المنطقية منذ سنة ونصف، حيث اندلع اكثر من حريق في البيت فجأة ودون داع، وكنت أطفئ النار بمفردي، يضيف الرجل : ابنتي الضئيلة تحدثت لي انها رات ذات يوم رجل، وامرأة، وشاب دون رأس لا تعرفهم يحملونها قسراً ويتجهون الي الطابق السفلي وهناك حدث لها اغماءة وبدأت تكلم اناس غير موجودين .

وذكر المتصل أنه جذب زيادة عن شيخ إلى المنزل لقراءة القرآن وعمل رقية لها لتحصين البيت من الشياطين ولكن لا واحد من يمكنه أن يحل تلك الإشكالية، ومازالت الحرائق تندلع في البيت من دون اي داع وانطفأت فجأة، وواصل الرجل حديثه انه من شدة خوفه لا ينام يومياً حتى الغداة، وذات يوم فوجئ بنار تشتعل بقرب رأس احدي خلال أثناء نومها ، وكادت ان تحرقها لولا تدخله في الوقت الملائم .

يضيف الرجل انه ذهب بصحبة قرينته وبناته الي دار الافتاء، وعرض عليهم تلك الإشكالية، بعدها ذهب الي الازهر بعدها الى الحسين ولم يتوصل الى حل ختامي لتلك الإشكالية، وتحدثت زوجة المتصل مع ريهام سعيد قائلة انها من مرحلة ليست بعيدة كانت ممسوسة من الجن ولكنه خرج من جسمها، وقالت المراة إنها رأيت نيران وحرائق تشتعل فجأة، وتشاهد اشخاص يتجولون في البيت وبعض الاشياء تتحرك بمفردها وأواني الطهي تطير في البيت من تلقاء ذاتها، وفي الغداة لا تجد اي اثر لما راته عند منتصف الليل، تضيف الزوجة انها رأت أشخاصا لا تعرفهم يقولون لها أن عليها الخروج من البيت هي واسرتها وإلا فلن يكونوا قادرين على الخروج من وسوف يقتلون جميعاً .

البيت المسكون

انتقلت بصحبة عائلتي الضئيلة إلي منزل حديث وقد كان داخل حدود منطقة حديثة في مدينتنا، كانت شبه شاغرة من السكان، لقد نال المنزل الحديث اعجابي فهو عظيم وواسع وجميل أحببته من اول نظرة، لقد كنت في غرض السعادة لإنتقالي إليه، في الليلة الأولي كنت مستلقيا علي سريري، فجأة احسست بثقل علي الطرف الاخر من سريري، مثلما إذا كان فرد ما جلس عليه،وفتحت عيني وتخيلت أن ابنتي الكبرى هي التي أتت للقعود بجاني مثل المعتاد، ولكنني لم أجد أحداً .

اغمضت عيناي وحاولت ان انام وقولت في نفسي : لعلي تخيلت هذا، وبالتالي قضيت اليوم الاولي، ولكن النكبة تكررت معي في اليوم الثاني أيضاً وفي مختلف ليلة نفس الشيء، حتى اصبحت اشك في الشأن أن هناك من ينام بجانبي، وأشعر كأن هناك أنفاس دافئة تطاردني أينما حليت، باتَ الامر يتحسن يوما عقب يوم فلاحظت أن ابنتي الرضيع تحدق في سقف المنزل وتحول عينيها يميناً ويساراً وتشير بيديها مثلما لو انها تنظر الى شيء ما وتتابعه بعينيها ، علي الرغم من أن غرفتي فارغة على الإطلاقً .

لهذا بدأت أشعر أن ذلك المنزل محاط ببعض الغموض، وبعد مرحلة قصيرة أتى واحد من أقاربي لزيارتي وقد كانت خالتي، وبمجرد دخلوها المنزل تحدثت لي أن ذلك البيت غريب و مخيف وغير مريح ، وقد شعرت انه مسكون من قبل الجن، انتفضت رعباً من الفكرة ولكن حاولت عدم تذكرها، وواصلت الجديد مع خالتي ولكن فوجئت بسؤالها عن الطفل الذي يلعب مع ابنتي في غرفتها، فقلت لها وانا مندهشة عن اي طفل تتحدثين ؟ أنا ليس لدي سوي ابنتين إحداهما رضيعة والاخرى هائلة ، فقالت لي أنها رأت ولدا صغيرا يقف على احدى نوافذ غرفتي المطلة علي الشارع خلال دخولها للبيت !

 
أعلى

Dear User!

We found that you are blocking the display of ads on our site.

Please add it to the exception list or disable AdBlock.

Our materials are provided for FREE and the only revenue is advertising.

Thank you for understanding!